اختبار السفر مع سياحة الشارقة

يعتبر هذا الحصن التاريخي أحد الشواهد التاريخية الأصيلة التي تدل على إرث وصفات أهل المنطقة وما شهدته من ظروف مختلفة على مر الزمن

يمثل حصن الذيد شاهداً على التاريخ العريق لمدينة الذيد التي شكلت واحة مزدهرة تتوفر بها المياه العذبة والنخيل المثمرة والمباني الدفاعية التي توفر الأمن والأمان لسكانها. يتألف الحصن الذي يعود تاريخه إلى العام 1820 في عهد الشيخ سلطان بن صقر القاسمي حاكم الشارقة آنذاك، من مبنى مربع الشكل طوله 32 متراً وعرضه 26 متراً ويضم عدداً من الغرف التي تم تحويلها إلى قاعات عرض تحوي مجموعة من المعروضات التاريخية لمدينة الذيد وتراثها.

شريعة الذيد

بني الحصن بالقرب من شريعة الذيد التي كانت محطة تستريح فيها القوافل وتتزود بالماء والغذاء، وهي أحد أهم الأفلاج في الذيد؛ حيث كانت شريعة الذيد نقطة الالتقاء ومكان التزود بالماء والغذاء قبل مواصلة الرحيل.

قاعة الوثائق

تضم مجموعة من الوثائق المرتبطة بحصن الذيد بشكل خاص ومنطقة الذيد بشكل عام، وهي تعود للأرشيفات القديمة مثل الأرشيف البريطاني، وكذلك الكتابات المحلية التي جاء فيها ذكر الذيد، وهي تسرد الحقائق الجغرافية والوقائع السياسية والأحداث الاجتماعية التي دارت بالمنطقة.

قاعة الأسلحة

تعرض عدة أنواع من الأسلحة التي استخدمت في الذيد قديماً، منها السهام الحجرية التي تم استعمالها في فترات زمنية تمتد للألف الرابع قبل الميلاد، إضافة للسيوف والخناجر ولباس المحاربين، وعدد من نماذج الأسلحة النارية والذخائر مثل البناد.

غرفة الشيخ

تحتوي على عدد من الأغراض الشخصية التي كان يستخدمها الشيخ خلال إقامته بالحصن، فقد كان حصن الذيد بمثابة مقر لحاكم الشارقة أثناء إقامته بالذيد سواء خلال تنقله إلى المنطقة الشرقية، أو قضاءه فترة بجوار واحة الذيد.

الليوان

أما الليوان فهو الرواق المظلل الذي كان مكان التجمع العائلي لأهل الحصن، وهو يضم قاعة دروب القوافل والتجارة التي تشتمل على عدد من الجداريات التي تصف دروب القوافل من وإلى مدينة الذيد؛ كما يعرض الحصن مجسمات بالحجم الأصلي للإبل ومعدات التحميل وأصناف البضائع التي كانت تحملها أثناء الرحلات.

ردهة المطبخ

هنا يمكنك الاطلاع على نماذج لكافة الأدوات التي كانت تستخدم قديماً في عملية الطبخ وأنواع التوابل والحبوب والخضروات، حيث تنوعت الأطعمة التي كان يتم تحضيرها في الحصن للعائلة والجنود، كما تميزت الموائد الخاصة بالمناسبات والاحتفالات والتي كانت تحضر في المطبخ أو ساحة الحصن. ويشكل مخزن الحبوب والزكاة انعكاساً لأمان الحصن حيث كان يضع فيه المزارعون أرزاقهم من الثمار ويتم فرزها وتخصيص جزء منها للزكاة، كما كانت تخزن به العديد من المواد الغذائية، أما غرفة المدبسة فتحتوي على عرض مرئي ومجسمات دقيقة لوصف مراحل عملية صنع دبس التمر.

السوق

يضم الحصن سوقاً يقع في الجهة الخلفية للحصن ، والذي تم بناؤه بالكامل من الدعون والأخشاب بتصميم متطور يراعي معايير السلامة والأمان دون تغيير النمط المعماري التراثي للبناء. ويتألف السوق من عشرات المحلات التي تتنوع ما بين المطاعم والمخابز والمقاهي والمحال المخصصة لأهالي الذيد والتي يبيعون فيها منتجاتهم المحلية والمنزلية والتراثية، ويشتمل كذلك على جلستين للزوار بالمدخل الأوسط للسوق.

مضمار مصغر للهجن

بجانب السوق تم تجهيز مضمار مصغر للهجن تمر فيه الإبل لتجسيد القوافل القديمة التي كانت تعتبر الذيد محطة لها، بالإضافة إلى توفير مواقف سيارات بعدد 300 موقف لزوار الحصن والسوق.

حصن الذيد
حصن الذيد
حصن الذيد

أنشطة شائعة

 

بيت النابودة

يرجع تاريخ هذا البيت إلى عام 1845، ويتكون من طابقين يتوسطه ساحة كبيرة تحيط بها جدران من ال…

استكشف المزيد
 

بيت خالد بن إبراهيم

برائحة عبق من الماضي العريق، تم تحويل هذا البيت التاريخي إلى فندق (بوتيك) يجسد لزوراه التر…

استكشف المزيد
 

برج الرابي والمسار الجبلي

هذا المسار الجبلي الأسطوري يتيح للزوار الاستمتاع برحلة خيالية تجمع بين سحر الطبيعة وعظمة ا…

استكشف المزيد

هل أنت مستعد لاستكشاف المزيد؟

إمارة الشارقة هي ثالث أكبر إمارة في دولة الإمارات العربية المتحدة والشارقة أكبر مدنها وأكثر وجهاتها صديقة للأسرة. عش تجربة متحف الشارقة، ورحلات السفاري الصحراوية وشاطئ الشارقة - تقدم الإمارة تجارب تناسب جميع الاهتمامات.